السبت، 12 نوفمبر، 2016

مصر تصطدم بغانا في مباراة ثأرية بتصفيات المونديال

سيسعى منتخب مصر إلى الثأر من ضيفه منتخب غانا في لقائهما غدا الأحد في الجولة الثانية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم في روسيا.

وسبق للمنتخب الغاني أن أطاح بنظيره المصري من تصفيات مونديال 2014 عندما فاز عليه في أكرا 6-1 في مباراة شهيرة قبل أن يخسر المنتخب الغاني في القاهرة 2-1.

ويسعى منتخب الفراعنة إلى تحقيق الفوز والحفاظ على موقعه في صدارة المجموعة بعد حصوله على ثلاث نقاط من الفوز على الكونجو بينما يأمل منتخب غانا في تعويض خسارته نقطتين في افتتاح التصفيات بالتعادل على أرضه مع أوغندا 1-1.

وحرص الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب مصر على إظهار ثقته بلاعبيه مؤكدا قدرتهم على حسم المواجهة والفوز.

وقال كوبر للصحفيين قبل عدة أيام وقبل أن يدخل فريقه معسكرا مغلقا باستاد برج العرب الذي سيستضيف المباراة "نعلم الكثير عن منافسنا من خلال مشاهدة عدة مباريات له ولا يشغلني من سيغيب عن صفوفه ومن سيلعب لأنني اعلم انه فريق قوي وأعددت لاعبينا على هذا النحو".

وسيغيب عن منتخب غانا مهاجمه جيان اسامواه بسبب الإصابة بينما لن يغيب عن صفوف الفراعنة أي لاعب من التشكيلة الأساسية التي حققت الفوز على الكونجو في الجولة الأولى.

وقال هاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم إنه لمس الإصرار والعزيمة القوية لدى اللاعبين خلال استعدادهم للمواجهة المرتقبة.

وأضاف أبوريدة لرويترز " قادرون على تحقيق الفوز الذي نحتاج إليه لإسعاد جماهيرنا التي تتشوق للوصول لنهائيات كأس العالم بعد غياب طويل".

وغابت مصر عن المونديال منذ ظهورها الأخير في نهائيات ايطاليا 1990.

وبات كوبر مستقرا على العناصر التي سيفتتح بها لقاء غانا رغم انه لم يعلنها بشكل رسمي لكن سيكون في حراسة المرمى مفاضلة غير سهلة بين شريف اكرامي حارس الأهلي العائد للتألق مع فريقه وعصام الحضري (44 عاما) المخضرم والذي اهتز أداؤه قليلا في الدوري المحلي وسكنت شباكه مع فريقه وادي دجلة ثلاثة أهداف في مباراتين بشكل غريب.

وفي خط الدفاع يعتقد أن يعتمد المدرب الأرجنتيني على احمد حجازي وعلي جبر في قلب الدفاع وعلى محمد عبد الشافي وعمر جابر.

وفي خط الوسط هناك طارق حامد ومحمد النني وعبد الله السعيد ومحمود حسن (تريزيجيه) ومحمد صلاح بينما يبقى باسم مرسي مهاجما صريحا.

واتخذت الأجهزة الأمنية ترتيبات مكثفة لاستقبال ما يربو عن 70 ألف مشجع في الاستاد الواقع على مشارف الأسكندرية.

وحذرت السلطات الأمنية المشجعين من أي تصرف من شأنه الإخلال بالأمن والنظام.

كما وضعت الأجهزة الأمنية عدة نقاط تفتيش على طول الطريق إلى استاد برج العرب.

دروجبا يدافع عن مورينيو

دروجبا ومورينيو
قدم اللاعب العاجي دروجبا، مهاجم نادي مونتريال إمباكت الكندي، الدعم الكامل لمدربه السابق في تشيلسي جوزيه مورينيو.

ويعتقد دروجبا، أن مورينيو وعلى الرغم من الأزمة التي يعيشها في مانشستر يونايتد في الوقت الحالي، إلا أنه سوف ينجح مع الشياطين الحمر، ولكنه يحتاج لبعض الوقت.

وقال دروجبا "مورينيو هو الرجل المناسب لمانشستر يونايتد في الوقت الراهن، على الرغم من الضغط الكبير الذي يتعرض له".

وأضاف دروجبا، وفقًا لما نقلته "صن" البريطانية "تحدي كبير، ولكن على مورينيو أن يحصل على بعض الوقت ليبني فريقًا قويًا".

يذكر أن مورينيو قام بضم دروجبا للبلوز مرتين، الأولى في 2004، والثانية في 2014.

4 عوامل وراء خسارة الجزائر أمام نيجيريا

المنتخب الجزائري
تعرض المنتخب الجزائري، لخسارة ثقيلة على يد مضيفه نيجيريا 1-3، لحساب الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

ولم يقدم محاربو الصحراء، مباراة جيدة، بسبب عدة عوامل ساهمت في ذلك.

 يرصد لكم 4 عوامل أسقطت المحاربين على أرض نيجيريا.

1. الأخطاء الدفاعية 

سقط المنتخب الجزائري في بئر الأخطاء الدفاعية، وجاءت أهداف أصحاب الأرض عن طريق أخطاء قاتلة، كان بطلها المدافعان ماندي وبلقروي اللذان تسببا في الهدفين الأول والثاني.

2. غياب الخطة

لم يلعب المنتخب الجزائري بخطة واضحة، حيث غاب التنسيق بين اللاعبين، كما أن لمسة المدرب جورج ليكنس لم تظهر، خاصة بعد أن تأخر في إجراء التبديلات وإقحام لاعبين في غير مراكزهم، على غرار عيسى ماندي، وفيجولي الذي لعب في مركز الظهير الأيمن.

3. تسرع المهاجمين

ضيع لاعبو الخضر، عدة فرص للتهديف، خاصة في الشوط الأول، عن طريق بن طالب في الدقيقة 36، وتايدر في الدقيقة 37، وسليماني في الدقيقة 57.

4. الإصابات  

افتقد المنتخب الجزائري، في مواجهة النسور، خدمات هلال العربي، ورشيد غزال ورياض بودبوز، بسبب الإصابة.

إسبانيا تتلاعب بمقدونيا في نزهة كروية بتصفيات المونديال


دك منتخب إسبانيا شباك ضيفه مقدونيا بأربعة أهداف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم السبت بملعب "نويفو لوس كارمينيس" معقل نادي غرناطة ضمن منافسات الجولة الرابعة من المجموعة السابعة للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا.

سجل رباعية "الماتادور" داركو فيلكوفيسكي بالخطأ في مرماه، وأضاف كل من فيتولو، ناتشو مونريال، وأرتيز أدوريز 3 أهداف أخرى في الدقائق 34 و63 و84 و85.

عزز منتخب إسبانيا تربعه على صدارة المجموعة برصيد 10 نقاط، متفوقًا بفارق الأهداف عن إيطاليا، بينما بقى منتخب مقدونيا بلا رصيد في المركز الخامس وقبل الأخير بالمجموعة.

خاض المنتخبان اللقاء بخطة مختلفة، حيث اعتمد جوليان لوبيتيجي المدير الفني لإسبانيا على خطة 4-1-4-1، ففي حراسة المرمى دافيد دي خيا أمامه رباعي الدفاع ناتشو مونريال يسارًا وكارفاخال يمينا وفي القلب مارك بارترا وناتشو ثم سيرجيو بوسكيتس في ارتكاز الوسط أمام المحاور الهجومية فيتولو، كوكي، دافيد سيلفا، تياجو ألكانتارا، خلف رأس الحربة الوحيد ألفارو موراتا.

على الجهة الأخرى، لجأ نظيره إيجور آنجيلوفيسكي المدير الفني لمنتخب مقدونيا على خطة 3-5-2، معتمدًا على خبرة رأسي الحربة إيليا نيستروفيسكي والمخضرم إيجور بانديف.

سيطر "الماتادور" على مجريات اللعب، وهدد مرمى منافسه أكثر من مرة، حيث أضاع الثنائي دافيد سيلفا وألفاروا موراتا ثلاث فرص مؤكدة بسبب يقظة دفاع مقدونيا، وتألق حارسه ستولي ديمتريفسكي الذي حرم مهاجم ريال مدريد من إحراز هدفين مؤكدين.

كانت محاولات المنتخب المقدوني قليلة، ولكنها خطيرة للغاية، حيث كاد الضيوف أن يهزوا الشباك بعد مرور 5 دقائق من ضربة رأس لفرهان حساني، أنقذها دي خيا بصعوبة، بعدها ارتقى جوران بانديف لركلة ركنية، ولعبها برأسه بجوار القائم الأيمن.

استحوذ الإسبان على الكرة في الشوط الأول بنسبة 76%، وحصلوا على 8 ركلات ركنية، إلا أن الهدف الوحيد جاء بنيران صديقة، من كرة عرضية لعبها كارفاخال، ووضعها مدافع مقدونيا داركو فيلكوفسكي برأسه بالخطأ في مرماه، ليكسر صمود زملائه على مدار 34 دقيقة.

لم يختلف الحال كثيرًا في الشوط الثاني، المباراة تسير في اتجاه واحد نحو مرمى مقدونيا، إلا أن رعونة وتسرع نجوم إسبانيا تسبب في إهدار فرص عديدة، خاصة بأقدام الثنائي دافيد سيلفا وموراتا قبل استبدال الأخير ومشاركة المخضرم أرتيز أدوريز في آخر ربع ساعة.

تحسن أداء الإسبان نسبيًا بفضل تحركات ألكانتارا، ونشاط دافيد سيلفا الذي اخترق الدفاع، ولعب كرة عرضية، قابلها لوسيانو فيتولو برأسه في الشباك مسجلاً الهدف الثاني لأصحاب الأرض.

أما الضيوف كانوا بلا حول أو قوة، ولم يهددوا المرمى سوى مرتين، الأول بهدف سجله فيران حساني ألغاه الحكم بداعي التسلل، والثانية بتسديدة صاروخية لإينيس باردي أبعدها دي خيا بصعوبة من المقص الأيمن.

أسرع لوبيتيجي مدرب إسبانيا لتنشيط الصفوف، فأشرك إيسكو وكاييخون مكان فيتولو وكوكي، في الوقت الذي انهار فيه منتخب مقدونيا تمامًا في الدقائق الأخيرة، وتلقت شباكه هدفين في أقل من دقيقتين بأقدام ناتشو مونريال الذي قابل كرة عرضية من كارباخال بتسديدة مباشرة في المرمى.

ووسط تألق شديد لدافيد سيلفا، لعب كرة عرضية، قابلها أرتيز أدوريز بيمناه في الشباك مسجلاً الهدف الرابع، وسط استسلام تام للمنافس الذي تلقى خسارته الرابعة على التوالي في التصفيات.

إيطاليا تسحق ليشتنشتاين وتزاحم إسبانيا





سحق المنتخب الإيطالي، مضيفه ليشتنشتاين (4ـ0) في المباراة، التي أقيمت بينهما، مساء اليوم السبت، ضمن المرحلة الرابعة، من مباريات المجموعة السابعة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

جاءت الأهداف كلها، في الشوط الأول، حيث افتتح أندريا بيلوتي، التسجيل، في الدقيقة (11)، قبل أن يضاعفها إيموبيلي بعدها بدقيقة، فيما سجل كاندريفا، وبيلوتي مجددًا الهدفين الثالث، والرابع، في الدقيقتين (32، و44).

الفوز رفع رصيد إيطاليا إلى 10 نقاط، في المركز الثاني، خلفًا للمنتخب الإسباني، بفارق الأهداف، فيما بقي رصيد ليشتنشتاين، خاويًا من النقاط في ذيل الترتيب.

اختار جيامبيرو فينتورا، مدرب إيطاليا، طريقة (4ـ4ـ2)، بشكلها الكلاسيكي، فيما لجأ منتخب ليشتنشتاين للاعتماد على طريقة (4ـ5ـ1) بحثًا عن تضييق المساحات، أمام لاعبي إيطاليا.

بدأ اللقاء، بهجوم كاسح من قبل المنتخب الإيطالي، الذي تقدم كافة لاعبوه للأمام، بحثًا عن هدف مبكر، يفتح الطريق لفوز ضخم.

ونجح المنتخب الإيطالي بالفعل، في تسجيل هدفه الأول، عبر اللاعب بيلوتي، بعد مرور (11) دقيقة فقط، ولم  يحتج منتخب إيطاليا، لأكثر من دقيقة بعدها لمضاعفة النتيجة، عبر المهاجم تشيرو إيموبيلي.

وواصل منتخب إيطاليا، ضغطه، فسجل هدفين آخرين عبر كاندريفا، وبيلوتي، في الدقيقتين (32، و44)، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط بعدها.

بدأ الشوط الثاني، بنفس التشكيل التي خاض به الفريقان، الشوط الأول، بعدما فضل كلا المدربين، تأجيل التبديلات، بعض الوقت.

لم يتغير الضغط الإيطالي، مع بداية الشوط الثاني، لكن الرعونة في إنهاء الهجمات، وقفت حائلاً أمام تغيير النتيجة.

مرت الدقائق المتبقية، على نفس الوتيرة، ليطلق الحكم

صربيا تحرم ويلز من الفوز في الوقت القاتل


من اللقاء
فرضت صربيا، التعادل (1ـ1) على مضيفتها ويلز، في المباراة، التي جرت بينهما، مساء اليوم السبت، في المرحلة الرابعة، من مباريات المجموعة الرابعة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

سجل جاريث بيل، هدف المنتخب الويلزي في الدقيقة (30)، قبل أن يتعادل ألكسندر ميتروفيتش، للمنتخب الصربي في الدقيقة (86).

واحتلت صريبا المركز الثاني، بثماني نقاط، خلف جمهورية أيرلندا، التي تحتل الصدارة بعشر نقاط، بعد فوزها بهدف على النمسا، بينما تستمر ويلز في المركز الثالث بست نقاط.

وتحتل النمسا، المركز الرابع، بأربع نقاط.

كانت مولدوفا، في وقت سابق، اليوم السبت، فرضت التعادل بهدف لمثله على مضيفتها جورجيا، لتحقق أول نقطة لها في مشوار التصفيات، تستمر بها في المركز الأخير.

تقدمت جورجيا، التي تحتل المركز قبل الأخير بنقطتين في المجموعة بالنتيجة عن طريق فاليري كازياشيفيلي ثم أحرز الكسندرو جاتشان هدف التعادل(78).

أزمة وشيكة لريال مدريد قبل خوض الديربي

زيدان
قالت صحيفة "آس" الإسبانية، أن لوكا مودريتش وماتيو كوفاسيتش لاعبي ريال مدريد والمنتخب الكرواتي سوف يعودان غدًا الأحد إلى العاصمة الإسبانية، للاستعداد لمباراة الديربي أمام أتلتيكو مدريد.

ووفقًا للمصدر، فإن كوفاسيتش والذي لم يشارك في مباراة أيسلندا في تصفيات المونديال، على الأرجح لن يكون قادرًا على اللعب في مباراة ديربي مدريد الأحد المقبل، بسبب إصابة يعاني منها في الكاحل.

ويبدو أن ريال مدريد بقيادة مدربه زيدان، سيكون في مشكلة، في حال عدم تعافي كوفاسيتش، حيث يفقد خدمات توني كروس وكاسيميرو في خط الوسط، وبإصابة اللاعب الكرواتي سوف تصبح الأزمة مضاعفة للملكي.

هل كان يستحق منتخب المغرب الفوز على كوت ديفوار؟

جانب من اللقاء
كانت الجماهير المغربية، تُمني النفس قبل مواجهة كوت ديفوار، مساء اليوم السبت، بالحصول على نقاط المباراة الثلاث، التي تساعد الفريق في مشواره، نحو التأهل إلى مونديال روسيا 2018.

لكن تلك الجماهير، خرجت بعد المباراة، وهي راضية عن نقطة التعادل، بعد المستوى الذي شاهدوا عليه أسود الأطلسي، واقتراب أفيال كوت ديفوار، من إحراز نقاط المباراة الثلاث.

وأدى تحكم المنتخب الإيفواري في المباراة، وإضاعته الكثير من الفرض التهديفية، رغم غياب العديد من لاعبيه المؤثرين، مثل إيريك باييلي، وجيرفينيو، جعل الجماهير المغربية، قانعة بالنقطة، بدلاً من تلقي الهزيمة.

ولم يكن الفرنسي هيرفى رينارد، مدرب المنتخب المغربي، موفقًا في الخطة، والتشكيلة التي خاض بها المباراة، حيث فرض على نور الدين أمرابط، شغل مركز الظهير الأيمن، كما دفع بـ5 لاعبين في وسط الميدان، مع تقييد بلهنده، وبوصوفة بأدوار دفاعية، وهو ما جعل المنتخب، غير قادر على مهاجمة منافسه.

في المقابل، سيطر منتخب كوت ديفوار، على المباراة، وضغط على المنتخب المغربي، وكان الأقرب للتسجيل في عدة مناسبات، وهو ما جعل كل الجماهير، التي تواجدت في أرض الملعب، وشاهدت المباراة، قانعة بالتعادل.

يذكر أن منتخب كوت ديفوار، تصدر المجموعة الثانية بـ4 نقاط، أمام كل من منتخبي المغرب والجابون، ولكل منهما نقطتين، فيما تتذيل مالي المرتبة الأخيرة في المجموعة بنقطة وحيدة.

كوت ديفوار تنتزع تعادلا ثمينا من أنياب المغرب


فشل المنتخب المغربي في تجاوز عقبة ضيفه كوت ديفوار، بعدما انتهت المباراة بالتعادل السلبي، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم السبت بملعب مراكش، في الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم 2018.

ورفع منتخب كوت ديفوار رصيده إلى 4 نقاط في المجموعة الثالثة، أمام منتخبي المغرب والجابون بنقطتين وفيما تذيل منتخب مالي بنقطة واحدة.

المنتخب المغربي أكد نواياه الهجومية منذ البداية، عندما استغل يوسف الناصري خطأ في الدفاع وانفرد بالحارس سينجارا، لكنه تأخر في التسديد، ما جعل أحد المدافعين يتدخل وأبعد الكرة.

وواصل منتخب المغرب ضغطة من الجهة اليمنى، التي تحرك بها نور الدين أمرابط وخلق متاعب كبيرة للدفاع الإيفواري.

ولعب المنتخب الإيفواري بأسلوب دفاعي، حيث ملأ الوسط وحاول الضغط على لاعبي المنتخب المغربي من الوسط، وركز على عدم ترك المساحات.

الدقيقة 14 جاءت الكرة لجونتان كوجيا في منطقة الجزاء، ولكنه سدد بعيدا عن مرمى الحارس المحمدي، ومر المنتخب المغربي بفترة صعبة، بعد أن نجح المنتخب الإيفواري في امتصاص الحماس المغربي، وسيطر على وسط الملعب، واستغل التمريرات الخاطئة من لاعبي وسط الأسود.

وغابت الحلول عن لاعبي المنتخب المغربي من أجل الوصول لمرمى الحارس الإيفواري سينجارا، واستعصى على سفيان بوفال ويوسف الناصري وأسامة طنان تجاوز الدفاع الإيفواري.

وفي الدقيقة 33 أتيحت أبرز الفرص للمنتخب المغربي من ركلة خطأ نفذها مبارك بوصوفة، ومن ضربة رأسية كاد يوسف الناصري أن يسجل الهدف الأول، لكن الحارس  سينجارا أبعد الكرة بصعوبة.

وبدأ لاعبو المنتخب الإيفواري في التدخلات العنيفة للحد من خطورة لاعبي المنتخب المغربي، ما جعل الحكم ينذر كل من سيري ديا ونجيسان بالبطاقة الصفراء.

بداية الشوط الثاني كانت نسخة كربونية للشوط الأول، حيث كان المنتخب المغربي السباق للتهديد، بعدما توصل طنان بكرة من بوفال، وباغت الحارس الإيفواري بتسديدة، مرت محاذية للمرمى.

ورد المنتخب الإيفواري في الدقيقة 60، عندما توغل سالومون كالو في الجهة اليسرى وسدد، لكن بنعطية يبعد الكرة بصعوبة من أمام المرمى.

وأجرى هيرفي رينارد المدير الفني لمنتخب الأسود أول تغيير في الدقيقة 63، عندما أدخل المهدي كارسيلا المحترف بنادي غرناطة الإسباني بدلا من يونس بلهندة.

المنتخب الإيفواري كان قريبا من التسجيل في الدقيقة 71 ، عندما توصل البديل الشيخ قادر بكرة في مربع العمليات، وسدد بقوة لكن الحارس المحمدي يتدخل بنجاح.

تحرك مهاجمو المنتخب المغربي، لكنهم وجدوا صعوبة كبيرة، رغم محاولات الناصري، الأكثر نشاطا في صفوف الأسود.

تراجع المنتخب الإيفواري في الدقائق الأخيرة من المباراة، واعتمد على المرتدات الهجومية، ورغم قيام رينارد ببعض التغييرات، بإدخال رشيد العليوي واسماعيل الحداد، إلا أن النتيجة ظلت على حالها، لينتزع الأفيال تعادلا ثمينا.

الجزائر تسقط أمام نيجيريا وتتذيل مجموعتها بتصفيات المونديال


قلَّص المنتخب الجزائري، من حظوظه في التأهل لمونديال روسيا، بعد الهزيمة أمام نظيره النيجيري (1ـ3) في المباراة التي جرت بينهما، مساء اليوم السبت، ضمن المرحلة الثانية من التصفيات.
                                     
تقدم المنتخب النيجيري، أولاً بهدفين في الشوط الأول، عن طريق فيكتور موسيس، وجون أوبي ميكيل في الدقيقتين (26، 42).

وقلَّص نبيل بن طالب، النتيجة للجزائر، في الدقيقة (67)، ثم عاد موسيس، وسجل الهدف الثاني له، والثالث لنيجيريا في الدقيقة (90+2).

وتذيل المنتخب الجزائري، المجموعة الثانية، بنقطة وحيدة، وبفارق الأهداف عن المنتخب الزامبي، الذي يملك نقطة من تعادله بهدف لمثله مع الكاميرون، اليوم السبت.

في المقابل، تصدر المنتخب النيجيري، المجموعة بـ6 نقاط، وبفارق 4 نقاط عن المنتخب الكاميروني، صاحب المرتبة الثانية بالمجموعة.

المنتخب النيجيري، دخل مباشرة في المباراة، بواسطة فيكتور موسيس، الذي راوغ بلقروي، وماندي، وسدد كرة قوية، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس مبولحي، في الدقيقة (6).

وسيطر المنتخب النيجيري، على الدقائق الأولى في المباراة، وفي الدقيقة (20)، سدد أوبي ميكيل، كرة قوية تمر بجوار القائم.

وفي الدقيقة (25)، يسدد أوبي ميكيل، كرة قوية ترتد من دفاعات المنتخب الجزائري، إلى موسيس، الذي وجدها سهلة أمامه، ويفتح باب التسجيل لنيجيريا.

ورد المنتخب الجزائري، في الدقيقة (36) عن طريق براهيمي، الذي توغل داخل منطقة العمليات، ومرر إلى بن طالب، الذي أطاح بالكرة فوق العارضة.

وفي الدقيقة (37)، أرسل فوزي غلام، كرة عرضية، ترتد من الدفاع النيجيري، ليجدها تايدر، الذي سدد بقوة، لتمر بجوار القائم.

وفي الدقيقة (42)، انفرد أوبي ميكيل، بالمرمى الجزائري، من خطأ واضح للدفاع، ويضعها بكل سهولة في المرمى، مسجلا الهدف الثاني لنيجيريا.

نزل المنتخب الجزائري، بكل قوة في الشوط الثاني، وسيطر على مجريات اللعب، وفي الدقيقة (54)، وبمجهود فردي من رياض محرز، سدد كرة قوية، أبعدها الدفاع.

وفي الدقيقة (57)، يمرر تايدر، إلى سليماني، الذي أخطأ التقدير، في تسديد الكرة، مفوتًا فرصة حقيقية على الخضر.

وفي الدقيقة (67)، اخترق رياض محرز، دفاعات نيجيريا، وراوغ أكثر من لاعب، ومرر إلى بن طالب، الذي سدد كرة صاروخية مسجلاً، هدف الجزائر الأول.

وكاد المحاربون، أن يعادلوا النتيجة في الدقيقة 80، بعد مخالفة مباشرة من تايدر، لكن الكرة تخرج إلى ركنية.

وفي الوقت الذي كان يسعى الخضر لمعادلة النتيجة، انطلق مهاجمو نيجيريا، في هجمة معاكسة، ونجح موسيس، في تسجيل الهدف الثالث، في الدقيقة (90+2).

الجمعة، 11 نوفمبر، 2016

موعد مباراة مصر وغانا … مباراة مصر القادمة يوم الاحد 13 نوفمبر 2016 تصفيات افريقيا المؤهلة لكاس العالم روسيا 2018 –


موعد مباراة مصر وغانا … مباراة مصر القادمة يوم الاحد 13 نوفمبر 2016 تصفيات افريقيا المؤهلة لكاس العالم روسيا 2018 – تفاصيل واستعدادات اللقاء والقنوات الناقلة

ومع اقتراب ساعة الصفر يستعد الفراعنة لمواجهة الفريق الغانى الذى يحل ضيفا على المنتخب المصرى فى الجولة الثانية بتصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018  يوم الأحد الموافق 11/13 حيث يخوض المنتخب المصرى مواجهة هامة وحاسمة من أجل تحقيق حلم المونديال، فالمواجهة مع غانا هامة ومصيرية وفى حالة الفوز ستكون فرصة كبيرة لحجز تذكرة العبور للمونديال بعد غياب دام أكثر من 25 عام.
فقد أكد كوبر على أن كأس العالم حلم لم يفارقه ويسعى دائما لتحقيقه منذ قدومه إلى مصر وتوليه مسئولية المنتخب، وراهن بذلك على الجمهور المصرى، حيث طالبه بضرورة الوقوف مع الفريق الوطنى لتحقيق الهدف الذى سيدخل البهجة والفرحة فى قلوب الملايين من المصريين خاصة بعد استطاعة العودة لبطولات كأس الأمم الأفريقية.

ترتيب المنتخب المصرى والمنتخب الغانى

يقع المنتخب المصرى مع كل من غانا وأوغندا والكونغو ضمن المجموعة الخامسة، وقد خاض المنتخب المصرى مباراة واحدة كباقى الفرق الأخرى، حيث سيواجه منتخب مصر منتخب غانا برصيد 3 نقاط مقابل نقطة واحدة لفريق غانا، وتعد هذه المواجهة من أشد المواجهات على الإطلاق نظرا لصعوبة منتخب غانا، إلا أن اللوائح والقوانين تشترط تأهل صاحب المركز الأول، وقد يحالف الحظ المنتخب المصرى خاصة أن منتخب غانا يملك نقطة واحدة فقط مما يغزز من فرص فوز المنتخب خاصة وسط جمهوره المصرى وعلى أرضه.
كان المنتخب الغانى قد تمكن من اخراج المنتخب المصرى فى المرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم عام 2014 عندما فاز المنتخب الغانى 1/6.أما الآن فيحتل المنتخب الغانى المركز الثانى برصيد نقطة واحدة بعد المنتخب المصرى.

استعدادات المنتخب المصرى المكثفة لمواجهة فريق غانا 

يخوض المنتخب المصرى اليوم أولى استعداداته المكثفة من خلال التدريبات التى يقوم بها على ملعب استاد برج العرب كما يتم الانتهاء من الاجراءات الخاصة بالحجز للاعبين المحترفين وعددهم 10 لاعبين، حيث سيبدأ قدوم المحترفين من اليوم 6 نوفمبر ولمدة 3 أيام على أن يصل آخر لاعب محترف اليوم 8 نوفمبر وتضم قائمة المحترفين كل من :
أحمد المحمدى (هال سيتى الانجليزى) – محمد الننى (الارسنال الانجليزى) – محمد عبد الشافى (أهلى جدة السعودى) – محمد صلاح (روما الايطالى) – عمر جابر (بازل السويسرى) – محمود حسن (موسكرون البلجيكى) – محمود عبد المنعم كهربا (اتحاد جدة السعودى) – أحمد حسن (سبورتنج براجا الرتغالى) – رمضان صبحى (ستوك سيتى الانجليزى) – عمرو وردة (بانا يتوليكوس اجريند اليونانى). وفى إطار الاستعدادات الهامة قبل اللقاء الحاسم أكد طبيب المنتخب المصرى أنه قد اطمئن على الخماسى المصاب قبل الانضمام إلى المعسكر فيما عدا اللاعب حسن كوكا، كما أن إصابة الشناوى كدمة فى الكتف ورفض المدرب الفنى هكتور كوبر الإدلاء بتصريحات فيما تتعلق بالمنتخب المنافس فيما اكتفى بالإشارة إلى أنه قد قام بدراسة المنتخب الغانى جيدا وأحاط بنقاط القوة والضعف لديه، فالمنتخب المصرى سيعمل بقوة لمواجهة نقاط القوة لدى غانا واستغلال نقاط الضعف للفوز بالمباراة. وأوضح كوبر أن جميع اللاعبين ينسجمون مع طريقة الجهاز الفنى فى التدريبات ولديهم رغبة وحماس لتحقيق أفضل النتائج وهم على استعداد للتضحية بأى شئ فى سبيل إسعاد الشعب المصرى لتحقيق حلم المونديال، كما أشار إلى أن الفترة بين انطلاق المعسكر ومباراة غانا ليست كافية فلن يستطيع أن يفعل فيها كل ما يريده وتمنى أن تكون الفترة أطول حتى يتابع مستوى اللاعبين ويلقنهم التعليمات المعينة.وأوضح كوبر أننا قادرون على رد 1/6 لغانا مؤكدا ثقته فى جميع اللاعبين سواء كانوا موجودين فى تلك المباراة أو البقية فهو يثق فى جميع من معه ومتفائل بمواجهة البلاك ستارز ودائما يفكر معهم فى أمر وحيد وهو الفوز فالمنتخب الغانى قوى ويمتلك لاعبين مميزين.أما المدرب الغانى فقد ذكر أنه يسعى للحصول على نتيجة إيجابية من مباراته يوم الأحد مع المنتخب الوطنى المصرى ويجب على الفريق الغانى إيقاف محمد صلاح نقطة قوة المنتخب.
14731367_1810589199155075_1640307946499566257_n

المنتخب يخوض مرانا قويا استعدادا للقاء غانا

15032276_569347093259262_6342410200202890231_n
كما أنه من المقرر زيادة عدد المشجعين أثناء المباراة إلى 60 ألف مشجع، وذلك لمؤازرة المنتخب المصرى أمام منتخب غانا فى هذه المواجهة الصعبة.

موعد مباراة مصر القادمة مع غانا 

من المقرر أن يحل منتخب غانا ضيفا على منتخب مصر فى الجولة الثانية من التصفيات النهائية من تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018  يوم الأحد 13 نوفمبر، وذلك على ملعب برج العرب بالأسكندرية فى تمام الساعة 6:00 مساءا بتوقيت القاهرة والساعة 7:00 بتوقيت السعودية.

قنوات نقل المباراة مصر وغانا 

بشرى سارة للشعب المصرى فبعد فوزها بحقوق بث المباراة أعلن رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة أن  قناة ON SPORT الفضائية المفتوحة سوف تقوم بإذاعة مباراة منتخب مصر مع غانا مباشرة يوم الأحد 13 نوفمبر.
14996485_1614260751924818_1244899066_n

طاقم التحكيم 

طاقم التحكيم جابونى مكون من (أوتوجو كاستين حكم الساحة، ويعاونه الثنائى أنجا زيوفيل وسوساندا مينتال، وونجن برنجر كحكم رابع ويراقب المباراة السودانى عطا صلاح.

معلق المباراة

من المقرر أن يقوم الكابتن مدحت شلبى بالتعليق على مباراة مصر وغانا يوم الأحد 13 نوفمبر، بعدما أثيرت أزمة كبيرة بين الكابتن مدحت شلبى وأحمد شوبير قبل المباراة بسبب رغبة شوبير فى إذاعة المباراة على صدى البلد، فقد شن هجوما شرسا على اتحاد الكرة وشركة بريزينتيشن وقناة on sport بتهمة احتكار كواليس ومباراة المنتخب المصرى مع غانا، بالرغم من امتلاك أون سبورت حقوق البث فضائيا وتم البت فى الأمر نهائيا بأن يقوم الكابتن مدحت شلبى رسميا بالتعليق على المباراة يوم الأحد القادم.

مراكز قوة المنتخب الوطنى المصرى

  • حراسة المرمى: الحارس المخضرم عصام الحضرى هو الأقرب لحراسة المرمى خاصة بعد مستواه المبهر الذى قدمه أمام الكونغو فى الجولة الأولى من التصفيات.
  • خط الدفاع: يظهر عمر جابر كأفضل مدافعى قائمة كوبر بعد الأداء الذى قدمه مع فريقه بازل أمام باريس سان جيرمان فى دورى الأبطال.
  • خط الوسط: محمد الننى نجم أرسنال بعد نجاحاته مع فريقه اللندنى.
  • خط الهجوم: محمد صلاح نجم روما كونه اللاعب الأشهر والأغلى بين لاعبى المنتخب كما حذرت وسائل الإعلام الغانية من قوة وخطورة محمد صلاح وطالبت الفريق بايقافه فى المباراة ومنعه من تسجيل الأهداف.

أسعار تذاكر مباراة مصر وغانا

أعلن العميد ثروت سويلم المدير التنفيذى لاتحاد الكرة عن أسعار تذاكر مباراة مصر وغانا فى الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018، حيث ستكون أسعار التذاكر 300 جنيه للأمامية و 200 جنيه للأولى و50 جنيه للتذكرة الموحدة.
وقد تم طرح تذاكر مصر وغانا من يوم الثلاثاء 8 نوفمبر حيث تتواجد منافذ بيع بإستادى القاهرة الدولى والاسكندرية ، وحيث تم طبع 50 ألف تذكرة خصص منها 17 ألف تذكرة للإسكندرية والباقى للقاهرة، وحيث بدأت اليوم عملية بيع التذاكر بشكل رسمى فقد شهد اليوم إقبال جماهيرى كبير من أجل الحصول على تذاكر مباراة مصر وغانا.

140698-19

أزمات المنتخب الغانى سلاح المنتخب المصرى لتحقيق الفوز

تسيطر حالة من التوتر على استعدادات المنتخب الغانى للقاء المنتخب المصرى يوم الأحد 13 نوفمبر فى ظل وجود أنباء واردة عن عدم جاهزية أكثر من لاعب أساسي فى المنتخب الغانى للقاء بسبب الإصابة وفى ظل حالة عدم الرضا بامكانيات المدير الفنى لغانا ، ويعانى المنتخب الغانى حاليا من عدة أزمات تتمثل فى إصابة اللاعبين وغيابهم عن الملاعب لفترة أو الخوف من انتكاسات أخرى قد تحدث عند مشاركتهم، كما أن ضعف دفاع المنتخب الغانى يشكل أزمة أيضا فى ظل قوة الهجوم المصرى بسبب وجود محمد صلاح وعبد الله السعيد ورمضان صبحى ومحمود تريزيجيه وباسم مرسي، الأمر الذى يعزز من فرص فوز المنتخب المصرى خاصة مع وجوده فى وسط الجماهير المصرية.

أزمة النواب والوزراء بسبب مباراة مصر وغانا 

تسبب الإقبال الكبير من بعض الوزراء والنواب ورغبتهم فى حضور مباراة مصر وغانا المقرر إقامتها يوم الأحد القادم 13 نوفمبر فى حدوث أزمة بسبب تنظيم المقصورة خاصة وأن مقاعدها لا تتسع لهذا الكم من العدد الأمر الذى دعى المسئولين باتحاد الكرة إلى التنسيق مع مسئولى الاستاد لتوسعة المقصورة الرئيسية كى تستقبل هذا الكم من العدد حتى يتمكنوا من الحضور والاستمتاع بالمباراة.
من الجدير بالذكر أن نشير إلى وصول بعثة المنتخب الغانى إلى الإسكندرية يوم أمس الجمعة استعدادا لمباراة يوم الأحد القادم، فقد قررت الجهات الأمنية فى مصر فرض حراسة مشددة على المنتخب الغانى فور وصوله القاهرة بسبب وجود المدرب الفنى الإسرائيلى للمنتخب الغانى أفرام جرانت، هذا وتواصل وسائل الإعلام الغانية استفزازها الغير مبرر بضرورة فرض الحماية لعدم تعرض أفراد البعثة للخطر بسبب المدرب ، فبالرغم من تأكيد الجهات الأمنية المصرية على توفير الحماية إلا أنهم مصرون على تهييج الجماهير ضدهم.

الاستعدادات النهائية للمنتخب المصرى

دخل المنتخب الوطنى يوم أمس الجمعة 11 نوفمبر مرحلة الاستعدادات النهائية للمباراة المرتقبة مع نظيره الغانى والمقرر اقامتها غدا الأحد باستاد الجيش بالإسكندرية فى الجولة الثانية للمجموعة الخامسة للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 حيث أدى المنتخب أمس الجمعة المران الرئيسى على ملعب المباراة وشارك فيه 23 لاعب، حيث تم التركيز على الخطة التى سيخوض بها الفريق المصرى المباراة، وذلك بعد مشاهدة شرائط الفيديو لمباريات غانا السابقة ومعرفة نقاط القوة والضعف للفريق، ويظهر لاعبى الفريق روحا معنوية عالية وتركيز شديد واستعدادا كاملا لمواجهة غانا وإصرار على ضرورة تحقيق الفوز كما أكد كوبر صعوبة لحاق أحمد حسن كوكا مهاجم سبورتينج براجا البرتغالى بالمباراة بسبب الإصابة كما أبدى حزنه لغياب محمود عبد المنعم كهربا لاعب اتحاد جدة لإصابته أما على الصعيد الآخر نجد غياب اللاعب اسامواه جيان مهاجم منتخب غانا الخطير عن المباراة بعد غد.
وبالنسبة للتشكيل النهائى فقد استقر المدرب على معظم العناصر التى خاضت مباراة الكونغو الأولى فى التصفيات المونديالية باستثناء الدفع بأحمد حجازى على حساب إسلام جمال، كما سيعتمد على المخضرم عصام الحضرى فى حراسة المرمى عرين المنتخب المصرى، وفى خط الدفاع سيعتمد على كل من محمد عبد الشافى وحجازى وعلى جبر وعمر جابر ، وفى خط الوسط المدافع محمد الننى وطارق حامد وعبد الله السعيد، وفى خط الهجوم محمد صلاح ومحمود تريزيجيه وباسم مرسي.

جوزيه مورينيو مقبرة القادمين من البوندسليجا

مورينيو ومخيتريان
يبدو أن البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بات مقبرة للنجوم واللاعبين القادمين من الدوري الألماني على مدار السنوات الأخيرة.

ففي أندية مختلفة تولى فيها "سبيشيال وان" المسؤولية الفنية، حدثت عديد المشاكل مع اللاعبين خاصة القادمين من البوندسليجا، والتي تنتهي غالبًا بهبوط مستواهم ورحيلهم.

واستقطب مورينيو لاعبين كُثر من البوندسليجا بخلاف ما وجده في الفرق التي حل عليها مدربًا مثل تشيلسي وريال مدريد ومانشستر يونايتد.

ويصاب يعض هؤلاء اللاعبين غالبًا بهبوط في المستوى لعدم انسجامهم مع خطط مورينيو، فيما يدخل البعض الآخر في مشاحنات مع المدرب البرتغالي.

وواجه معظم لاعبي البوندسليجا الذين انتقلوا إلى الأندية التي يدربها مورينيو، مصيرًا مظلمًا، حيث لم ينل رضا "المو" سوى القليل جدًا، فبستنثاء مسعود أوزيل وسامي خضيرة لم ينجح آخرين تقريبًا تحت قيادة المدرب البرتغالي.

ويرصد " معاناة لاعبي البوندسليجا تحت قيادة مورينيو في التقرير الآتي..

مايكل بالاك
عاش مايكل بالاك فترة من التألق في الملاعب الألمانية سواء مع الأندية التي لعب معها هناك مثل (كايزرسلاوترن وباير ليفركوزن وبايرن ميونيخ) أو على المستوى الدولي رفقة المانشافت.

وانضم بالاك إلى تشيلسي قادمًا من بايرن ميونيخ في صفقة انتقال حر، بعد مونديال كأس العالم 2006 والذي قاد فيها المنتخب الألماني إلى احتلال المركز الثالث والفوز بالميدالية البرونزية.


ورحل بالاك عن بايرن ميونيخ وهو في قمة مستواه، حيث سجل 16 هدفًا من أصل 37 مباراة لعبها مع الفريق البافاري في مختلف البطولات، كما توج بالثنائية المحلية (الدوري وكأس ألمانيا).

وفي أول موسم لبالاك مع تشيلسي، تلقى انتقادات واسعة من جماهير البلوز والإعلام الإنجليزي لهبوط مستواه إذ خاض 46 مباراة رفقة الفريق اللندني في مختلف البطولات سجل خلالها 7 أهداف فقط.

وصرح اللاعب نفسه وقتها، قائلاً: "أعرف أنني لم أقدم مستوى جيدا مع تشيلسي ولم أنجح في خطف الأضواء كما كنت مع بايرن ميونيخ، لم أسجل ما يكفي من الأهداف للفريق".

ولم يدرب مورينيو بالاك سوى قرابة موسم ونصف؛ بسبب رحيله عن تشيلسي في سبتمبر 2007، لخلافه مع الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، مالك النادي.

كلاوديو بيتزارو

انتقل كلاوديو بيتزارو في صيف 2007 إلى تشيلسي في صفقة انتقال حر أيضًا قادما من بايرن ميونيخ بهدف تعزيز خط هجوم البلوز وتعويض غياب ديدييه دروجبا، الذي كان يستعد للمشاركة مع كوت ديفوار ببطولة كأس الأمم الأفريقية في شهر يناير بعام 2008.

ولم يلعب بيتزارو تحت قيادة مورينيو سوى في عدد قليل من المباريات بعد أن رحل الأخير لمشاكل مع الإدارة كما ذكرنا سابقًا.


وعاد بيتزارو بعد موسم واحد فقط إلى الدوري الألماني عبر بوابة فردير بريمن، عقب أدائه المخيب مع البلوز حيث لم يسجل سوى هدفين فقط خلال 21 مباراة لعبها في جميع المسابقات.

حميد ألنتنتوب

انتقل حميد ألنتنتوب، من بايرن ميونيخ في صيف 2011 إلى ريال مدريد الذي كان يدربه مورينيو في هذا الوقت، بصفقة انتقال حر أيضًا وبعقد لأربع مواسم.


وفشل اللاعب التركي تحت قيادة مورينيو، بعدما قدم موسمًا سيئًا رفقة الفريق الملكي، إذ لعب 12 مباراة فقط رفقة الملكي في مختلف البطولات ليرحل بعد موسمه الأول والأخير إلى جالطة سراي.

نوري شاهين

تعاقد ريال مدريد في صيف 2011 أيضًا مع نوري شاهين، نجم بروسيا دورتموند والحاصل على لقب أفضل لاعب في البوندسليجا وفقًا لتصويت اللاعبين الذي تجريه صحيفة "كيكر" الألمانية، مقابل 18 ملبون يورو ولمدة 6 سنوات.



وانتقل شاهين إلى الريال وهو مصابًا في الظهر، وهو ما أثر على مستواه بشكل كبير، ليعيش موسمًا كارثيًا في سانتياجو برنابيو بمعنى الكلمة، حيث شارك في 10 مباريات فقط في مختلف البطولات مسجلاً هدفًا وحيدًا.

ولم يستمر شاهين لأكثر من موسم في صفوف الملكي، حيث خرج بعدها في إعارة لليفربول في ثم عاد مجددًا إلى دورتموند.

كيفين دي بروين

يعد كيفن دي بروين من أكبر إخفاقات مورينيو التدريبية خلال السنوات الأخيرة، فمورينيو عندما تولى تدريب تشيلسي في ولايته الثانية صيف 2013، كان الدولي البلجيكي عائدًا للتو من إعارة لفيردر بريمن الألماني.

وحقق دي بروين أرقامًا مذهلة حيث ساهم في 20 هدفًا مع الفريق الألماني بواقع تسجيل 10 وصناعة 10 آخرين خلال 34 مباراة بجميع المسابقات، إلا أن مورينيو لم يقتنع بأداء اللاعب وقتها.


ودفع المدرب البرتغالي دي بروين إلى الرحيل فولفسبورج مجددًا بعد تدريبه للبلوز بـ6 أشهر، حيث انتقل الدولي البلجيكي إلى ذئاب ألمانيا في يناير 2014 على سبيل الإعارة قبل أن يضم الفولفي اللاعب بشكل نهائي في نهاية ذلك الموسم مقابل 20 مليون يورو.

وفعل دي بروين الأفاعيل مع فولفسبورج حيث سجل 16 هدفًا وصنع 28 آخرين خلال 51 مباراة مع فولفسبورج ليحصل على جائزة أفضل لاعب في الموسم بالبوندسليجا.

وتضاعفت قيمة دي بروين 4 مرات تقريبًا، لينتقل إلى مانشستر سيتي في صيف 2015 مقابل 75 مليون يورو كأغلى صفقة في تاريخ السيتيزنز.

وقال دي بروين عن مورينيو: "خلال تواجدي مع تشيلسي لم أستطع الرد على تصريحات مورينيو، لقد كان مصدقًا عند الصحفيين، لأني لم أكن ألعب، وأعتقد أني تمكنت من الرد جيدًا، بعد ذلك على الانتقادات التي وجهت لي خلال هذه الفترة".

أندريه شورله
تعاقد تشيلسي مع أندريه شورله من ليفركوزن مقابل 18 مليون جنيه إسترليني، في صيف 2013، إلا أنه لم يقدم المستوى المأمول منه تحت قيادة مورينيو.



ففي خلال موسم ونصف مع الفريق اللندني، سجل الدولي الألماني 13 هدفًا فقط في مختلف البطولات، ليضطر إلى الرحيل عن ستامفورد بريدج بعد موسم ونصف إلى فولفسبورج الألماني وبالتحديد في شتاء 2015 مقابل 30 مليون يورو.

وعن ذلك قال شورله: "كنت أقدم مستويات جيدة.. لكن جاءت أوقات في موسمي الثاني شعرت فيها أن المدرب لم يعد يثق في إمكانياتي ولم أكن ألعب كثيرا من البداية، لا أعرف لماذا لم يكن مورينيو يثق في. هذا أمر غريب بعض الشيء".

عبد الرحمن بابا

تعاقد تشيلسي مع عبد الرحمن بابا من أوجسبورج الألماني مقابل 17 مليون جنيه استرليني، إلا أنه فشل فشلاً ذريعًا مع تشيلسي، فاللاعب الغاني الذي استقطبه لم يشارك تحت قيادته سوى في مناسبات قليلة.

وشارك بابا في 24 مباراة مع تشيلسي في مختلف البطولات، ليقرر الرحيل إلى شالكه الألماني في نهاية موسمه الأول، على سبيل الإعارة.

باستيان شفاينشتايجر
قدم مورينيو إلى تدريب مانشستر يونايتد مطلع هذا الموسم، متخذًا قرار عدم الاعتماد على قائد المنتخب الألماني السابق، إلا أن الأخير رفض الرحيل ليشن المدرب البرتغالي حربًا على نجم بايرن ميونيخ السابق.

واستبعد مورينيو شفايني من تدريبات الفريق الأول حيث أرسلة للتدرب مع الفريق الرديف، قبل أن يستبعده من قائمة المانيو الأوروبية، ولم يقف الأمر عند ذلك حيث تم استبعاد باستي من صورة مانشستر يونايتد لموسم 2016/17.



وأثارت طريقة تعامل مورينيو مع شفاينشتايجر غضب الكثيرين، إلا أن تصريح أولي هونيس، الرئيس السابق للنادي البافاري لخص أحوال صاحب الـ32 عامًا، حيث قال: "لقد تعاملوا في مانشستر يونايتد مع شفايني وكأنه مريض بالجزام".

وبالرغم من عودة شفايني إلى تدريبات المانيو مؤخرًا لكن تقارير صحفية أشارت إلى أن مورينيو يريد تجهيز اللاعب لبيعه في يناير المقبل.

هنريك مخيتريان

يعد هنريك مخيتاريان آخر ضحايا مورينيو حتى الآن، فاللاعب الذي قضى مع دورتموند 3 مواسم إجمالا لعب خلالها 90 مباراة في البوندسليجا سجل فيها 23 هدفًا وصنع 35 هدفًا، يبدو أنه في طريقه للرحيل عن أولد ترافورد.

وكان مخيتريان في الموسم الماضي أفضل صانع ألعاب في الدوري الألماني، كما تألق لدرجة جعلته على رادار أكبر الأندية في أوروبا، خاصة إيطاليا وإنجلترا.



ووفقًا لصحيفة "صن" البريطانية، فإن مورينيو يخطط لبيع اللاعب الأرميني هنريك مخيتريان المنضم في الصيف الماضي للفريق قادمًا من بوروسيا دورتموند مقابل 42 مليون يورو.

واتهم مورينيو مخيتريان بالتخاذل عن تأدية دوره في المباراة التي خسرها اليونايتد أمام مانشستر سيتي (2-1) في سبتمبر الماضي ضمن منافسات البريمييرليج ليتم استبعاده خلال تلك الفترة قبل أن يعود أمام فناربخشة التركي بالدوري الأوروبي، في المباراة التي خسرها الفريق الإنجليزي بنتيجة (2-1) أيضًا.

ولم يشارك مخيتريان مع مانشستر يونايتد سوى في 6 مباريات هذا الموسم بمختلف المسابقات، لعب معظهم كبديل بواقع 133 دقيقة فقط.

الجزائر تواجه نيجيريا بذكريات 1981

ليكنز
يأمل جورج ليكنز المدرب الجديد للجزائر في تحقيق بداية أفضل من سلفه ميلوفان راييفاتش عندما يحل فريقه ضيفا على نيجيريا غدا السبت في المجموعة الثانية لتصفيات أفريقيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018.

وعين ليكنز مدربا للمنتخب الأول خلفا للصربي راييفاتش الذي رحل في الشهر الماضي بعد نحو ثلاثة أشهر من توليه المنصب بسبب مشاكل مع اللاعبين بعد التعادل 1-1 مع الكاميرون في الجولة الأولى.

وتتصدر نيجيريا المجموعة بثلاث نقاط بعد فوزها 2-1 في زامبيا بينما تملك الجزائر والكاميرون نقطة واحدة لكل منهما، ويتأهل الفائزون بصدارة المجموعات الخمس في التصفيات الافريقية مباشرة إلى نهائيات 2018 في روسيا.

ويسعى رجال المنتخب الجزائري في تكرار سيناريو مواجهة 1981، حين تغلبوا على نيجيريا بنتيجة 2-1 في تصفيات المونديال، بهدفي لخضر بلومي وجمال زيدان، في ذهاب الدور الأخير من التصفيات.

ولم يفز المنتخب الجزائري على نظيره النيجيري منذ 26 عاما، حيث يعود آخر فوز للمحاربين على النسور إلى نهائي كأس أمم إفريقيا 1990 بفضل هدف الشريف وجاني لتتوج الجزائر بأول لقب إفريقي وهو الوحيد.

وبعدها التقيا المنتخبان في 6 مناسبات رسمية، انتهت كلها بفوز المنتخب النيجيري باستثناء لقاء واحد.

وقال ليكنز في وقت سابق من الشهر الحالي "الاستعداد لمباراة نيجيريا معقد للغاية بسبب ضيق الوقت وهو ما يجعل الوصول إلى التشكيلة الأساسية ليس بالأمر السهل. درسنا ما حدث في مباراة الكاميرون لتلافي الأخطاء".

وتابع "يجب أن نلعب بشكل جماعي. نيجيريا ستهاجم بقوة في بداية المباراة لذا علينا الحذر. لتحقيق نتيجة جيدة في هذه المباراة يجب علينا الحفاظ على مراكزنا عند التقدم للهجوم".

وأضاف "يجب أن ننتبه لمشاكل نيجيريا في الدفاع، لتحقيق نتيجة جيدة يجب تسجيل هدف واحد على الأقل، نيجيريا ستهاجم بقوة لذا يجب أن نكون على استعداد للقيام بالهجمات المرتدة سريعا".

وليكنز البالغ عمره 67 عاما ليس غريبا على منتخب الجزائر إذ سبق له تدريبه في 2003.

وقال عيسى ماندي مدافع ريال بيتيس الإسباني "تعثرنا أمام الكاميرون لن يقلل من حظوظنا في التأهل لأن هناك خمس مباريات والبداية هذا السبت أمام نيجيريا".

وأضاف "يجب أن نصب كل تركيزنا في هذا اللقاء المهم وسنرمي بكل ثقلنا لتحقيق نتيجة ايجابية نمحو بها التعادل مع الكاميرون. علينا عدم التفكير في الخروج من التصفيات ويجب أن نكون أكثر ايجابية لنواصل بقية المسيرة".

وتعاني الجزائر من غياب أكثر من لاعب منهم ثنائي الهجوم رشيد غزال وهلال العربي سوداني ولاعب الوسط رياض بودبوز وخرج سفيان بن دبكة من التشكيلة بسبب عدم حصوله على تأشيرة دخول إلى نيجيريا.

وتحوم شكوك أيضا حول مشاركة فوزي غلام الظهير الأيسر لنابولي الإيطالي بسبب تعرضه لإصابة عضلية لكن ليكنز رفض استبعاده من تشكيلته ليقرر مصيره بعد الوصول إلى نيجيريا.

وقال الألماني جيرنوت رور مدرب نيجيريا إن مواجهة الجزائر هي الأصعب في مسيرته منذ توليه المسؤولية في أغسطس/ آب الماضي.

وأضاف المدرب البالغ عمره 63 عاما "هذه واحدة من أكبر مبارياتنا لأن الجزائر أحد أفضل المنتخبات في افريقيا. ستكون مواجهة صعبة لكني أثق في أن لاعبي فريقي سيقدمون كل ما لديهم لتحقيق الفوز".

وقاد رور نيجيريا للفوز على تنزانيا في ختام تصفيات كأس الأمم الإفريقية في سبتمبر/ أيلول الماضي قبل أن يقودها لأول فوز في زامبيا في التصفيات الحالية.

صورة كريستيانو رونالدو وأبو هشيمة تثير التكهنات

أثار رجل الأعمال والمليادير المصري أحمد أبوهشيمة جدلاً واسعاً بعدما نشر صورته في الساعات الماضية مع النجم البرتغالي الشهير كريستيانو رونالدو هداف فريق ريال مدريد الإسباني ومنتخب البرتغال.

وعلق أبوهشيمة على الصورة بجملة واحدة: " انتظروا المفاجأة خلف الكواليس"، وهو الأمر الذي أثار التكهنات حول عدة مشاريع قد تجمع رجل الأعمال المصري بنجم ريال مدريد.

ويملك أبوهشيمة شركة إعلانية اشترت مؤخراً قناة "أون تي في" من رجل الأعمال نجيب ساويرس وأطلقت قناة رياضية مما جعل البعض يتكهن بظهور كريستيانو رونالدو عبر هذه القناة.

ومن المنتظر أن يعلن أبوهشيمة في الأيام القادمة تفاصيل جلسته مع رونالدو والمشروع الذي يجمع الثنائي.

ريال مدريد يخشى الجزار في موقعة الديربي

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم أمس الخميس حكم ديربي العاصمة الإسبانية مدريد والذي سيجمع بين أتلتيكو مدريد وريال مدريد على ملعب فسينتي كالديرون الأسبوع المقبل.

وتشير إحصائيات صحيفة "آس" الإسبانية إلى أن الحكم فرنانديز بوربالان الذي سيقود الديربي قام بتحكيم 37 مباراة لريال مدريد في مسابقات الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا وكأس السوبر الإسباني.

وخلال هذه المباريات طرد بوربالان 8 لاعبين من ريال مدريد مقابل 7 لخصوم النادي الملكي.

وحصل كل من جوتي وجابريل هاينز وفابيو كوينتراو وإيسكو على بطاقات حمراء مباشرة، والأخير حصل عليها عندما تعرض لنيمار بخطأ في إحدى مباريات الكلاسيكو.

وطرد الحكم سرجيو راموس بعد نهاية إحدى مباريات الدوري أثناء توجه المدافع لغرف الملابس، وطرد أيضًا اللاعب الألماني مسعود أوزيل ومارسيلو في مباراة لكأس السوبر الإسباني في 2011 كما طرد أيضًا الكرواتي لوكا مودريتش في كأس السوبر الإسباني أمام أتلتيكو مدريد في 2014

وقاد بوربالان لريال مدريد 32 مباراة في الدوري الإسباني فاز ريال مدريد في 20 منها، مقابل 6 تعادلات و 6 هزائم، ومبارتين في كأس السوبر الإسباني خسرهما الفريق الملكي، وثلاث مباريات في كأس ملك إسبانيا برصيد فوزين وتعادل وحيد.

الخميس، 10 نوفمبر، 2016

نيمار يقود البرازيل لاكتساح الأرجنتين وتهديد ميسي


نيمار
ضاعف المنتخب البرازيلي لكرة القدم محنة منافسه التقليدي العنيد المنتخب الأرجنتيني، في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018، وتغلب عليه (3/ صفر)، مساء الخميس (صباح اليوم الجمعة بتوقيت جرينتش)، في الجولة الحادية عشرة من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال.

ورفع المنتخب البرازيلي رصيده إلى 24 نقطة ليتصدر جدول التصفيات بجدارة متفوقا بفارق نقطة واحدة على منتخب أوروجواي فيما تجمد رصيد المنتخب الأرجنتيني عند 16 نقطة لكنه حافظ على موقعه في المركز السادس مستفيدا من هزيمة باراجواي أمام بيرو في مباراة أخرى بنفس الجولة.

ووجه النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا لطمة قوية إلى المهاجم الأرجنتيني الكبير ليونيل ميسي زميله في برشلونة الإسباني، وهدد نيمار مشاركة ميسي في المونديال الروسي، بعدما قاد السامبا لهذا الفوز الكبير الذي قلص من فرص التانجو في التأهل للمونديال حيث يحتاج المنتخب الأرجنتيني إلى انتفاضة هائلة في المباريات السبع المتبقية له بالتصفيات.

وساهم نيمار بقدر هائل في تحقيق الفوز في هذه المباراة حيث صنع الهدف الأول الذي سجله زميله فيليب كوتينيو في الدقيقة 25 ثم سجل نيمار بنفسه الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، سجل باولينيو الهدف الثالث للسامبا البرازيلية في الدقيقة 59 لتكون الهزيمة القاسية لرفاق النجم الشهير ميسي الذي لم يستطع قيادة فريقه للانتصار.

وحقق المنتخب البرازيلي في هذه المباراة الانتصار الخامس له على التوالي في التصفيات وذلك في المباريات الخمس التي خاضها تحت قيادة مديره الفني تيتي.

وفي المقابل، مني التانجو بالهزيمة الثانية على التوالي في التصفيات بعد هزيمته صفر / 1 أمام ضيفه منتخب باراجواي في الجولة الماضية من التصفيات وفشل في تحقيق الفوز للمباراة الرابعة على التوالي، حيث سبق له أيضا التعادل في مباراتين غاب عنهما ميسي مثلما غاب عن لقاء باراجواي.

جاءت بداية المباراة حماسية من الفريقين بعد وقوف الفريقين دقيقة صمت حدادا على نجم الكرة البرازيلية السابق كارلوس ألبرتو.

ونال البرازيلي فيرناندينيو إنذارا مبكرا للغاية للخشونة مع ميسي في الدقيقة السادسة.

كان المنتخب الأرجنتيني هو الأكثر استحواذا على الكرة في الدقائق الأولى من المباراة، لكنه لم يترجم هذا الاستحواذ إلى هجمات حقيقية على مرمى السامبا.

ووجه المنتخب البرازيلي لطمة قوية لضيفه بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 25 بقذيفة رائعة من فيليب كوتينيو.

وجاء الهدف إثر هجمة منظمة للسامبا من الناحية اليسرى مرر منها نيمار الكرة إلى كوتينيو الذي شق طريقه ببراعة وسط الدفاع الأرجنتيني، ثم سدد الكرة في الزاوية البعيدة على يسار الحارس سيرخيو روميرو الذي لم يستطع أن يفعل لها شيئا ليكون هدف التقدم للسامبا.

وحاول المنتخب الأرجنتيني الرد لكنه عانى من ارتباك وتوتر لاعبيه كما تصدى الحارس البرازيلي أليسون لتسديدة ميسي في الدقيقة 30 ليمنح زملاءه مزيدا من الثقة.

ودفع المنتخب الأرجنتيني ثمن هذه الفرصة غاليًا، حيث اهتزت شباكه بالهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

وجاء الهدف إثر هجمة سريعة مرر منها جابرييل الكرة بينية إلى نيمار ليضرب مصيدة التسلل الأرجنتينية وينفرد بالحارس ثم لعب الكرة على يساره ليكون الهدف الثاني للسامبا ويضاعف من صعوبة اللقاء على الضيف الأرجنتيني، حيث انتهى الشوط الأول بتقدم السامبا البرازيلية بهدفين نظيفين.

وبدأ المنتخب الأرجنتيني الشوط الثاني بنشاط هجومي ملحوظ بعد نزول سيرخيو أجويرو بدلا من إنزو بيريز.

ورغم محاولات التانجو للعودة في المباراة ، ظلت هجمات السامبا هي الأخطر، وكاد باولينيو يحرز من إحداها الهدف الثالث في الدقيقة 55 عندما اجتاز ببراعة الدفاع الأرجنتيني ثم راوغ الحارس وسدد الكرة باتجاه المرمى الخالي من حارسه ولكنه سددها ضعيفة لتنشق الأرض على بابلو زاباليتا نجم التانجو الذي أنقذ فريقه وأبعد الكرة قبل اجتيازها خط المرمى.

ولكن الحظ حالف باولينيو في الدقيقة 59 ليحرز الهدف الثالث للسامبا ويبدد آمال التانجو في المباراة.

وجاء الهدف إثر هجمة منظمة مرر منها مارسيلو الكرة عرضية من الناحية اليسرى وفشل الدفاع الأرجنتيني في إبعادها لتصل الكرة إلى ريناتو داخل منطقة الجزاء، حيث مررها بهدوء إلى باولينيو المتحفز بوسط منطقة الجزاء فلم يتوان في إيداعها المرمى.

وتوترت أعصاب لاعبي التانجو في الدقائق التالية واستغل أصحاب الأرض هذا التوتر في صفوف الضيوف وواصلوا ضغطهم الهجومي ولكن الحظ عاند نيمار وروبرتو فيرمينو في أكثر من فرصة خطيرة.

لعنة الإصابات..إصابة سمولينج تضع مورينيو في موقف محرج بعد مهاجمته للاعب



                                                                                                                       وضعت إصابة كريس سمولينج لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي،مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو في موقف حرج عقب التصريحات التي هاجم فيها اللاعب بعد مباراة سوانزي بالبريمرليج.

وكان سمولينج قد وضح لمورينيو قبل اللقاء أنه غير جاهز للمشاركة،لينتقد مورينيو ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقب اللقاء،قائلاً أن بعض اللاعبين لا يمتلكون الشجاعة ، والبعض الأخر يرغب في خدمة الفريق بأي طريقة حتى لو لم يكن جاهزاً بنسبة 100%.

صحيفة (ديلي ميل) البريطانية أوضحت أن سمولينج يعاني من كسر في موضعين في أحد أصابع القدم،لتضع مورينيو في موقف مخجل بعد أن شكك بعدم قدرة سمولينج على اللعب.

هذه الإصابة ستبعد سمولينج عن المشاركة مع مانشستر يونايتد لمدة شهر ، وسيغيب اللاعب عن سبع مباريات أبرزها لقاء أرسنال القادم عقب فترة التوقف الدولي ، كما سيغيب عن لقائي توتنهام وإيفرتون ، إضافة إلى مباراة وست هام في ربع نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

لعنة الإصابات..إصابة سمولينج تضع مورينيو في موقف محرج بعد مهاجمته للاعب



                                                                                                                       وضعت إصابة كريس سمولينج لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي،مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو في موقف حرج عقب التصريحات التي هاجم فيها اللاعب بعد مباراة سوانزي بالبريمرليج.

وكان سمولينج قد وضح لمورينيو قبل اللقاء أنه غير جاهز للمشاركة،لينتقد مورينيو ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقب اللقاء،قائلاً أن بعض اللاعبين لا يمتلكون الشجاعة ، والبعض الأخر يرغب في خدمة الفريق بأي طريقة حتى لو لم يكن جاهزاً بنسبة 100%.

صحيفة (ديلي ميل) البريطانية أوضحت أن سمولينج يعاني من كسر في موضعين في أحد أصابع القدم،لتضع مورينيو في موقف مخجل بعد أن شكك بعدم قدرة سمولينج على اللعب.

هذه الإصابة ستبعد سمولينج عن المشاركة مع مانشستر يونايتد لمدة شهر ، وسيغيب اللاعب عن سبع مباريات أبرزها لقاء أرسنال القادم عقب فترة التوقف الدولي ، كما سيغيب عن لقائي توتنهام وإيفرتون ، إضافة إلى مباراة وست هام في ربع نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2016

المباريات التي سيغيب عنها توني كروس بسبب الإصابة

توني كروس لاعب ريال مدريد الإسباني
توني كروس لاعب ريال مدريد الإسباني

كشفت نتائج الاختبارات الطبية التي خضع توني كروس لاعب ريال مدريد عن معاناته من كسر في مشط القدم اليمنى ، فيما تعرض إلى هذه الإصابة خلال المباراة الماضية أمام ليجانيس في الجولة الحادية عشر من الدوري الإسباني.
ولم يقدم البيان الرسمي الذي نشر على موقع ريال مدريد أي بيانات بشأن الموعد المحدد لعودة توني كروس ، فيما قدرت بعض المصادر غيابه من أربعة إلى ست أسابيع على الأقل بسبب طبيعة الإصابة الصعبة التي تعرض لها.
ويعتبر لاعب خط الوسط الدولي الألماني توني كروس واحد من أفضل لاعبي خط الوسط في بطولة الدوري الإسباني خلال هذا الموسم ، وذلك بسبب المزايا الكبيرة التي يتمتع بها من حيث التمريرات الصحيحة والتمريرات الحاسمة.
وسيغيب توني كروس عن المباراة أمام أتلتيكو مدريد في الجولة الثانية عشر من الدوري الإسباني في ملعب فيسنتي كالديرون ، وعن مواجهة سبورتينج لشبونة في الجولة الخامسة من مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا.
ولن يتواجد النجم الألماني أيضاً في الجولة الثالثة عشر من الدوري الإسباني أمام سبورتينج خيخون ، وأمام كولتورال ليونيسا في إياب الدور 32 من كأس إسبانيا ، فيما سيغيب أمام برشلونة في الجولة الرابعة عشر من الليجا.
وسيطول غياب توني كروس عن المواجهة أمام ديبورتيفو لاكورونيا في الجولة الخامسة عشر من الدوري الإسباني ، بينما سيغيب أيضاً عن المباراة أمام بوروسيا دورتموند في الجولة السادسة من مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا.
المباريات التي يحتمل أن يغيب عنها توني كروس:
أتلتيكو مدريد
سبورتينج لشبونة
سبورتنج خيخون
كولتورال ليونيسا
برشلونة – الكلاسيكو
ديبورتيفو لاكورونيا
بوروسيا دورتموند

قبل مباراة التصفيات .. حقائق تاريخية عن مواجهات البرازيل والأرجنتين


تنطلق صباح الجمعة المواجهة التاريخية الملقبة بكلاسيكو العالم بين البرازيل مع الأرجنتين ضمن الجولة الحادية عشر من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018 في روسيا عن قارة أمريكا الجنوبية.
وسيلعب المنتخبان مواجهة الإياب بينهما في البرازيل، وذلك بعد انتهاء لقاء الذهاب الذي جمعهما سابقاً بالتعادل الإيجابي هدف لمثله.
وقبل انطلاق المباراة، يجب التعرف على أهم الحقائق التاريخية المشتركة بين المنتخبين:
– أول مباراة في التاريخ جمعت البرازيل مع الأرجنتين كانت في 20 سبتمبر 1914، وفاز الأول فيها بهدفين دون مقابل.
– تواجه المنتخبان في 97 مباراة رسمية، فازت البرازيل في 36 لقاء، وتغلبت الأرجنتين في 36 مباراة، وتعادلا في 25 مناسبة.
– خلال المواجهات الـ97 بين السامبا والتانجو، سجل الأول 148 هدف مقابل 152 هدف للثاني.
– عند التحدث عن سجلات الألقاب فقد توجت الأرجنتين بـ 25 بطولة، منها بطولتي كأس عالم وميداليتين أولمبيتين ذهبيتين و14 بطولة كوبا أمريكا ولقب كأس قارات و6 ألقاب كأس عالم تحت 20 عام.
– بينما حققت البرازيل 26 بطولة، منها 5 بطولات كأس عالم و8 بطولات كوبا أمريكا و4 بطولات كأس قارات ولقب أولمبياد و3 كأس عالم تحت 17 عاما.
– أكبر نتيجة في تاريخ الأرجنتين أمام البرازيل أنتهت بستة أهداف مقابل هدف في 5 مارس 1940.
– وحققت البرازيل أكبر فوز على الأرجنتين في تاريخها كان في 20 ديسمبر 1945 بنتيجة 6-2.
– التقى المنتخبان خارج معاً خارج أرضهما في عدة دول وهي : الأوروجواي وتشيلي والمكسيك وبيرو وبوليفيا وإسبانيا واستراليا وإيطاليا والإكوادور وفنزويلا وقطر وأمريكا والصين وبارجواي وإنجلترا وألمانيا وكوستاريكا.
– عند المقارنة بين أسطورة كل منتخب فيجب التحدث عن بيليه ومارادونا، الأول شارك في 92 مباراة دولية وسجل 77 هدف خلالها وتوج بثلاث بطولات، والثاني شارك في 91 مباراة دولية وأحرز 34 هدف وحقق لقب واحد.